من أكثر من ذكر الموت رضي من الدنيا باليسير. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ ـ ٨٢ )      الراضي بفعل قوم كالداخل فيه معهم. ( نهج البلاغة ٤: ٤٠)      الحكمة ضالة المؤمن، فخذ الحكمة ولو من أهل النفاق. ( نهج البلاغة ٤: ١٨)        الجئ نفسك في الأمور كلّها إلى الهك فإنّك تلجئها إلى كهف حريز ومانع عزيز. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)      قيمة كل امرئ ما يحسنه. ( نهج البلاغة ٤: ١٨)      
المكتبة > القرآن > تفسير القرآن > الجامع لاحكام القرآن الصفحة

الجامع لاحكام القران
لابي عبد الله محمد بن احمد الانصاري القرطبي
الجزء التاسع
أعاد طبعه دار احياء التراث العربي بيروت - لبنان ١٤٠٥ هـ ١٩٨٥ م
بسم الله الرحمن الرحيم

سورة هود عليه السلام
مكية في قول الحسن وعكرمة وعطاء وجابر. وقال ابن عباس وقتادة: إلا آية، وهي قوله تعالى: " وأقم الصلاة طرفي النهار (١) " [ هود: ١١٤ ]. وأسند أبو محمد الدارمي في مسنده عن كعب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " اقرءوا سورة هود يوم الجمعة ". وروى الترمذي عن ابن عباس قال قال أبو بكر رضي الله عنه: يا رسول الله قد شبت ! قال: " شيبتني هود والواقعة والمرسلات وعم يتساءلون وإذا الشمس كورت ". قال: هذا حديث حسن غريب، وقد روي شئ من هذا مرسلا. وأخرجه الترمذي الحكيم أبو عبد الله في " نوادر الأصول ": حدثنا سفيان بن وكيع قال حدثنا محمد بن بشر عن علي بن صالح عن أبي إسحق عن أبي جحيفة قال: قالوا يا رسول الله نراك قد شبت ! قال: " شيبتني هود وأخواتها ". قال أبو عبد الله: فالفزع يورث الشيب وذلك أن الفزع يذهل النفس فينشف رطوبة الجسد، وتحت كل شعرة منبع، ومنه يعرق، فإذا انتشف الفزع رطوبته يبست المنابع فيبس الشعر وابيض، كما ترى الزرع الأخضر بسقائه، فإذا ذهب سقاؤه يبس فابيض، وإنما يبيض شعر الشيخ لذهاب رطوبته ويبس جلده، فالنفس تذهل بوعيد الله، وأهوال ما جاء به الخبر عن الله، فتذبل، وينشف ماءها ذلك الوعيد والهول (٢) الذي جاء به، فمنه تشيب. وقال الله تعالى: " يوما يجعل الولدان شيبا (٣) " [ المزمل: ١٧ ] فإنما شابوا من الفزع. وأما سورة " هود " فلما ذكر الأمم، وما حل بهم من عاجل بأس الله تعالى، فأهل اليقين إذا تلوها تراءى على قلوبهم من ملكه وسلطانه ولحظاته البطش بأعدائه، فلو ماتوا من الفزع لحق لهم، ولكن الله تبارك وتعالى اسمه يلطف (٤) بهم في تلك الأحايين حتى يقرءوا كلامه. وأما أخواتها فما أشبهها من السور، مثل " الحاقة " [ الحاقة: ١ ] و " سأل سائل " [ المعارج: ١ ] و " إذا الشمس كورت " [ التكوير: ١ ]

(١) راجع ص ١٠٩ من هذا الجزء. وفى رواية عن ابن عباس أنها مكية كلها وهو قول الحسن وعكرمة ومجاهد وابن زيد وقتادة. (٢) في و: خوف. (٣) راجع ج ١٩ ص ٤٨. (٤) في ع و و: تلطف. (*)
الجامع لاحكام القران
سورة هود عليه السلام
قوله تعالى: آلر كتب أحكمت ءايته ثم فصلت من لدن
قوله تعالى: ألا إنهم يثنون صدورهم ليستخفوا منه ألا حين
قوله تعالى: وما من دابه في الأرض إلا على الله
قوله تعالى: وهو الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام
قوله تعالى: ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن
قوله تعالى: ولئن أذقنا الإنسان منا رحمة ثم نزعنها منه
قوله تعالى: فلعلك تارك بعض ما يوحى إليك وضائق به
قوله تعالى: فإن لم يستجيبوا لكم فاعلموا أنما أنزل بعلم
قوله تعالى: من كان يريد الحيوة الدنيا وزينتها نوف إليهم
قوله تعالى: أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار
قوله تعالى: أفمن كان على بينه من ربه ويتلوه شاهد
قوله تعالى: ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أولئك
قوله تعالى: أولئك لم يكونوا معجزين في الأرض وما كان
قوله تعالى: أولئك الذين خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا
قوله تعالى: إن الذين أمنوا وعملوا الصلحت وأخبتو اإلى ربهم
قوله تعالى: مثل الفريقين كالأعمى والأصم والبصير والسميع هل
قوله تعالى: ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه إنى لكم نذير
قوله تعالى: فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نريك
قوله تعالى: قال يقوم أرءيتم إن كنت على بينة من
قوله تعالى: قالوا ينوح قد جادلتنا فأكثرت جدلنا فأتنا بما
قوله تعالى: وأوحى إلى نوح إنه لن يؤمن من قومك
قوله تعالى: ويصنع الفلك وكلما مر عليه ملأ من
قوله تعالى: وقال اركبوا فيها بسم الله مجريها ومرسيها إن
قوله تعالى: ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من
قوله تعالى: قيل ينوح اهبط بسلام منا وبركات عليك
قوله تعالى: تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ماكنت تعلمها
قوله تعالى: وإلى عاد أخاهم هود قال يقوم اعبدوا الله
قوله تعالى: وإلى ثمود أخاهم صالحا قال يقوم اعبدوا الله
قوله تعالى: قالوا يصلح قد كنت فينا مرجوا قبل هذا
قوله تعالى: ولقد جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا سلما قال
قوله تعالى: قالت يويلتئ ألد وأنا عجوز وهذا بعلى شيخا
قوله تعالى: قالوا اتعجبين من أمر الله رحمت الله وبركته
قوله تعالى: فلما ذهب عن إبرهيم الروع وجاءته البشرى يجدلنا
قوله تعالى: ولما جاءت رسلنا لوطا سئ بهم وضاق
قوله تعالى: وإلى مدين أخاهم شعيبا قال يقوم اعبدوا الله
قوله تعالى: ولقد أرسلنا موسى بايتنا وسلطن مبين إلى
قوله تعالى: ذلك من أنباء القرى نقصه عليك منها قائم
قوله تعالى: ولقد ءاتينا موسى الكتاب فاختلف فيه ولولا كلمة
قوله تعالى: وإن كلا لما ليوفينهم ربك أعمالهم إنه بما
قوله تعالى: فاستقم كما أمرت ومن تاب معك ولا تطغوا
قوله تعالى: ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما
قوله تعالى: وأقم الصلوة طرفي النهار وزلفا من الليل إن
قوله تعالى: واصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين
قوله تعالى: وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون
قوله تعالى: وكلا نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت
قوله تعالى: وقل للذين لا يؤمنون اعملوا على مكانتكم إنا
سورة يوسف عليه السلام
قوله تعالى: الر تلك ءايت الكتب المبين
قوله تعالى: إنا أنزلنه قرءنا عربيا لعلكم تعقلون
قوله تعالى: نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك
قوله تعالى: إذ قال يوسف لأبيه يأبت إنى رأيت أحد
قوله تعالى: قال يبنى لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا
قوله تعالى: وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم
قوله تعالى: لقد كان في يوسف وإخوته ءايت للسائلين
قوله تعالى: قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه في
قوله تعالى: قالوا يأبانا مالك لا تأمنا على يوسف
قوله تعالى: قال إنى ليحزنني أن تذهبوا به وأخاف أن
قوله تعالى: فلما ذهبوا به وأجمعوا أن يجعلوه في غيبت
قوله تعالى: وجاءوا أباهم عشاء يبكون
قوله تعالى: قالوا يأبانا إنا ذهبنا نستبق وتركنا يوسف عند
قوله تعالى: وجاءو على قميصه بدم كذب قال بل سولت
قوله تعالى: وجاءت سيارة فأرسلوا واردهم فأدلى دلوه قال يبشرى
قوله تعالى: وشروه بثمن بخس درهم معدودة وكانوا فيه من
قوله تعالى: وقال الذى اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثوه
قوله تعالى: ولما بلغ أشده ءاتينه حكما وعلما وكذلك نجزى
قوله تعالى: ورودته التى هو في بيتها عن نفسه وغلقت
قوله تعالى: واستبقا الباب وقدت قميصه من دبر وألفيا سيدها
قوله تعالى: قال هي راودتني عن نفسي وشهد شاهد من
قوله تعالى: وقال نسوة في المدينة امرأت العزيز ترود فتها
قوله تعالى: قال رب السجن أحب إلى مما يدعونني إليه
قوله تعالى: ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الأيت
قوله تعالى: ودخل معه السجن فتيان قال أحدهما إنى أرنى
قوله تعالى: يصحبى السجن ءأرباب متفرقون خير أم الله الواحد
قوله تعالى: يصحبى السجن أما أحدكما فيسقى ربه خمرا وأما
قوله تعالى: وقال للذى ظن أنه ناج منهما اذكرني عند
قوله تعالى: وقال الملك إنى أرى سبع بقرات سمان يأكلهن
قوله تعالى: قالوا أضغث أحلام وما نحن بتأويل الأحلم بعلمين
قوله تعالى: وقال الذى نجا منهما وادكر بعد أمة انا
قوله تعالى: قال تزرعون سبع سنين دأبا فما حصدتم فذروه
قوله تعالى: ثم يأتي من بعد ذلك سبع شداد يأكلن
قوله تعالى: ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث
قوله تعالى: وقال الملك ائتونى به فلما جاءه الرسول قال
قوله تعالى: ذلك ليعلم أنى لم أخنه بالغيب وأن الله
قوله تعالى: وقال الملك ائتونى به أستخلصه لنفسي فلما كلمه
قوله تعالى: قال اجعلني على خزائن الأرض إنى حفيظ عليم
قوله تعالى: وكذلك مكنا ليوسف في الأرض يتبوأ منها
قوله تعالى: وجاء إخوة يوسف فدخلوا عليه فعرفهم وهم
قوله تعالى: ولما جهزهم بجهازهم قال ائتونى بأخ لكم من
قوله تعالى: وقال لفتينه اجعلوا بضعتهم في رحالهم لعلهم يعرفونها
قوله تعالى: فلما رجعوا إلى أبيهم قالوا يأبانا منع
قوله تعالى: قال لن أرسله معكم حتى تؤتون موثقا من
قوله تعالى: وقال يبنى لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا
قوله تعالى: ولما دخلوا من حيث أمرهم أبوهم ما كان
قوله تعالى: قالوا وأقبلوا عليهم ماذا تفقدون قالوا نفقد
قوله تعالى: قالوا تالله لقد علمتم ما جئنا لنفسد في
قوله تعالى: فبدأ بأوعيتهم قبل وعاء أخيه ثم استخرجها من
قوله تعالى: قالوا إن يسرق فقد سرق أخ له
قوله تعالى: فلما استيئسوا منه خلصوا نجيا قال كبيرهم ألم
قوله تعالى: ارجعوا إلى أبيكم فقولوا يأبانا إن ابنك سرق
قوله تعالى: وسئل القرية التى كنا فيها والعير التى أقبلنا
قوله تعالى: قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبرا جميل
قوله تعالى: وتولى عنهم وقال يأسفى على يوسف وابيضت عيناه
قوله تعالى: قالوا تالله تفتؤا تذكر يوسف حتى تكون حرضا
قوله تعالى: يبنى اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه ولا تايسوا
قوله تعالى: فلما دخلوا عليه قالوا يأيها العزيز مسنا وأهلنا
قوله تعالى: قال هل علمتم ما فعلتم بيوسف وأخيه إذ
قوله تعالى: ولما فصلت العير قال أبوهم إنى لأجد ريح
قوله تعالى: ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدا
قوله تعالى: رب قد ءاتيتنى من الملك وعلمتني من تأويل
قوله تعالى: ذلك من أنبا ء الغيب نوحيه إليك وما
قوله تعالى: وكأين من ءاية في السموت والأرض يمرون عليها
قوله تعالى: وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم
قوله تعالى: لقد كان في قصصهم عبرة لأولى الألبب ما
سورة الرعد
قوله تعالى: المر تلك ءايت الكتب والذى أنزل إليك من
قوله تعالى: الله الذى رفع السموت بغير عمد ترونها ثم
قوله تعالى: وهو الذى مد الأرض وجعل فيها روسى وأنهرا
قوله تعالى: وإن تعجب فعجب قولهم أءذا كنا تربا أءنا
قوله تعالى: ويستعجلونك بالسيئة قبل الحسنة وقد خلت من
قوله تعالى: الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض
قوله تعالى: سواء منكم من أسر القول ومن جهر به
قوله تعالى: له معقبات من بين يديه ومن خلفه
قوله تعالى: هو الذى يريكم البرق خوفا وطمعا وينشئ السحاب
قوله تعالى: له دعوة الحق والذين يدعون من دونه لا
قوله تعالى: ولله يسجد من في السموت والأرض طوعا وكرها
قوله تعالى: قل من رب السموت والأرض قل الله
قوله تعالى: أنزل من السماء ماء فسالت أوديه بقدرها فاحتمل
قوله تعالى: الذين يوفون بعهد الله ولا ينقصون الميثق
قوله تعالى: والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل
بالحسنة السيئة أولئك لهم عقبى الدار جنت عدن يدخلونها
قوله تعالى: والذين ينقضون عهد الله من بعد ميثقه
قوله تعالى: ويقول الذين كفروا لولا أنزل عليه ءاية من
قوله تعالى: الذين ءامنوا وعملوا الصلحت طوبى لهم وحسن مئاب
قوله تعالى: كذلك أرسلناك في أمة قد خلت من قبلها
قوله تعالى: ولو أن قرءانا سيرت به الجبال أو قطعت
قوله تعالى: ولقد استهزئ برسل من قبلك فأمليت للذين كفروا
قوله تعالى: مثل الجنة التى وعد المتقون تجرى من تحتها
قوله تعالى: والذين ءاتينهم الكتاب يفرحون بما أنزل إليك ومن
قوله تعالى: وكذلك أنزلنه حكما عربيا ولئن اتبعت أهواءهم
قوله تعالى: ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا
قوله تعالى: يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب
قوله تعالى: وإن ما نرينك بعض الذى نعدهم أو نتوفينك
قوله تعالى: وقد مكر الذين من قبلهم فلله المكر جميعا
قوله تعالى: قالت لهم رسلهم أفى الله شك فاطر السموت
قوله تعالى: قالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم
قوله تعالى: وقال الذين كفروا لرسلهم لنخرجنكم من أرضنا
قوله تعالى: واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد
قوله تعالى: مثل الذين كفروا بربهم أعملهم كرماد اشتدت به
قوله تعالى: وبرزوا لله جميعا فقال الضعفؤا للذين استكبروا إنا
قوله تعالى: وأدخل الذين ءامنوا وعملموا الصلحت جنت تجرى
قوله تعالى: ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة
قوله تعالى: ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق
قوله تعالى: يثبت الله الذين ءامنوا بالقول الثابت في الحيوة
قوله تعالى: ألم تر إلى الذين بدلوا نعمة الله كفرا
قوله تعالى: قل لعبادي الذين ءامنوا يقيموا الصلوة وينفقوا مما
قوله تعالى: الله الذى خلق السموت والأرض وأنزل من السماء
قوله تعالى: وإذ قال إبراهيم ربى اجعل هذا البلد ءامنا
قوله تعالى: ربنا إنى أسكنت من ذريتي بواد غير ذى
قوله تعالى: ربنا إنك تعلم ما نخفى وما نعلن وما
قوله تعالى: ولا تحسبن الله غفلا عما يعمل الظلمون إنما
قوله تعالى: وأنذر الناس يوم يأتيهم العذاب فيقول الذين ظلموا
قوله تعالى: وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم وتبين لكم
قوله تعالى: فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله إن الله
قوله تعالى: يوم تبدل الأرض غير الأرض والسموت وبرزوا