في عقب غيركم تحفظوا في عقبكم. ( نهج البلاغة ٤: ٦٦)      الغنى في الغربة وطن، والفقر في الوطن غربة. ( نهج البلاغة ٤: ١٤)      الثناء بأكثر من الاستحقاق ملق. ( نهج البلاغة ٤: ٩١)      من أشتاق إلى الجنة سلا عن الشهوات ومن أشفق من النار أجتنب المحرمات. ( نهج البلاغة ٤: ٧ـ ٨ )      صدر العاقل صندوق سره. ( نهج البلاغة ٤: ٣)      
المكتبة > القرآن > تفسير القرآن > الجامع لاحكام القرآن الصفحة

الجامع لاحكام القران
لابي عبد الله محمد بن احمد الانصاري القرطبي
الجزء السادس
أعاد طبعه دار احياء التراث العربي بيروت - لبنان ١٤٠٥هـ ١٩٨٥ م
بسم الله الرحمن الرحيم

قوله تعالى: لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا
من ظلم وكان
الله سميعا عليما (١٤٨) إن تبدوا خيرا أو تخفوه أو تعفوا عن سوء فإن الله كان عفوا قديرا (١٤٩)
فيه ثلاث مسائل: الاولى - قوله تعالى: (لا يحب الله الجهر بالسوء من القول) وتم الكلام. ثم قال جل وعز " إلا من ظلم " استثناء ليس من الاول في موضع نصب، أي لكن من ظلم فله أن يقول ظلمني فلان. ويجوز أن يكون في موضع رفع ويكون التقدير: لا يحب الله أن يجهر أحد بالسوء إلا من ظلم. وقراءة الجمهور " ظلم " بضم الظاء وكسر اللام، ويجوز إسكانها. ومن قرأ " ظلم " بفتح الظاء وفتح اللام وهو زيد بن أسلم وابن أبي إسحق وغيرهما على ما يأتي، فلا يجوز له أن يسكن اللام لخفة الفتحة. فعلى القراءة الاولى قالت طائفة: المعنى لا يحب الله أن يجهر أحد بالسوء من القول إلا من ظلم فلا يكره له الجهر به. ثم أختلفوا في كيفية الجهر بالسوء وما هو المباح من ذلك، فقال الحسن: هو الرجل يظلم الرجل فلا يدع (١) عليه، ولكن ليقل: اللهم أعني عليه، اللهم استخرج حقي، اللهم حل بينه (٢) وبين ما يريد من ظلمي. فهذا دعاء في المدافعة وهي أقل منازل السوء. وقال ابن عباس وغيره: المباح لمن ظلم أن يدعو على من ظلمه، وإن صبر فهو خير له، فهذا إطلاق في نوع الدعاء على الظالم. وقال أيضا هو والسدي: لا بأس لمن ظلم أن ينتصر ممن ظلمه بمثل ظلمه ويجهر له بالسوء من القول. وقال ابن المستنير: " إلا من ظلم " معناه، إلا من أكره على أن يجهر بسوء من القول كفر أو نحوه فذلك مباح. والآية على هذا في الاكراه، وكذا قال قطرب:

(١) كذا في الاصول: نهى، والظاهر ثبوت الواو: خبر.
(٢) في و، ا: حل بيني. (*)
الجامع لاحكام القران
قوله تعالى: لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا
قوله تعالى: إن الذين يكفرون بالله ورسله ويريدون أن يفرقوا
قوله تعالى: والذين آمنوا بالله ورسله ولم يفرقوا بين أحد
قوله تعالى: ورفعنا فوقهم الطور بميثاقهم وقلنا لهم ادخلوا الباب
قوله تعالى: فبما نقضهم ميثاقهم وكفرهم بآيات الله وقتلهم الانبياء
قوله تعالى: وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم
قوله تعالى: وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل
قوله تعالى: فبظلم من الذين هادوا حرمنا عليهم طيبات أحلت
قوله تعالى: لكن الراسخون في العلم منهم والمؤمنون يؤمنون بما
قوله تعالى: إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين
قوله تعالى: ورسلا قد قصصناهم عليك من قبل ورسلا لم
قوله تعالى: رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله
قوله تعالى: لكن الله يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه
قوله تعالى: إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله قد
قوله تعالى: إن الذين كفروا وظلموا لم يكن الله ليغفر
قوله تعالى: يا أيها الناس قد جاءكم الرسول بالحق من
قوله تعالى: يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم
قوله تعالى: لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا لله ولا
قوله تعالى: يا أيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم
قوله تعالى: فأما الذين آمنوا بالله واعتصموا به فسيدخلهم في
قوله تعالى: يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة إن امرؤا
تفسير سورة المائدة بحول الله تعالى وقوته
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود أحلت
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله
قوله تعالى: حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل
قوله تعالى: يسئلونك ماذا أحل لهم قل أحل لكم الطيبات
قوله تعالى: اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلوة
قوله تعالى: واذكروا نعمة الله عليكم وميثاقه الذي واثقكم به
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمت الله عليكم
قوله تعالى: ولقد أخذ الله ميثاق بني إسرائيل وبعثنا منهم
قوله تعالى: فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية يحرفون
قوله تعالى: ومن الذين قالوا إنا نصارى أخذنا ميثاقهم فنسوا
قوله تعالى: لقد كفر الذين قالوا إن الله هو
قوله تعالى: وقالت اليهود والنصارى نحن أبناؤا الله وأحباؤه
قوله تعالى: يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم
قوله تعالى: وإذ قال موسى لقومه يا قوم اذكروا نعمة
قوله تعالى: واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا
قوله تعالى: لئن بسطت إلي يدك لتقتلني مآ أنا بباسط
قوله تعالى: فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من
قوله تعالى: فبعث الله غرابا يبحث في الارض ليريه كيف
قوله تعالى: من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل
قوله تعالى: إنما جزاؤا الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه
قوله تعالى: يريدون أن يخرجوا من النار وما هم بخارجين
قوله تعالى: والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا
قوله تعالى: ألم تعلم أن الله له ملك السموات والارض
قوله تعالى: يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في
قوله تعالى: سماعون للكذب أكالون للسحت فإن جاءوك فأحكم بينهم
قوله تعالى: وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله ثم
قوله تعالى: إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها
قوله تعالى: وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين
قوله تعالى: وقفينا على آثارهم بعيسى ابن مريم مصدقا لما
قوله تعالى: وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه
قوله تعالى: وإن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع
قوله تعالى: أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى
قوله تعالى: فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن
قوله تعالى: إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون
قوله تعالى: ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا الذين اتخذوا
قوله تعالى: وإذ ناديتم إلى الصلوة اتخذوها هزوا ولعبا ذلك
قوله تعالى: قل يا أهل الكتاب هل تنقمون منا إلا
قوله تعالى: وإذا جاءوكم قالوا آمنا وقد دخلوا بالكفر وهم
قوله تعالى: وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم
قوله تعالى: ولو أن أهل الكتاب آمنوا واتقوا لكفرنا عنهم
قوله تعالى: يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من
قوله تعالى: قل يا أهل الكتاب لستم على شئ حتى
قوله تعالى: إن الذين آمنوا والذين هادوا
قوله تعالى: لقد أخذنا ميثاق بني إسرائيل وأرسلنا إليهم رسلا
قوله تعالى: وحسبوا ألا تكون فتنة فعموا وصموا ثم تاب
قوله تعالى: لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح
قوله تعالى: لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة
قوله تعالى: ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد
قوله تعالى: قل أتعبدون من دون الله ما لا يملك
قوله تعالى: قل يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم
قوله تعالى: لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان
قوله تعالى: كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما
قوله تعالى: ترى كثيرا منهم يتولون الذين كفورا لبئس ما
قوله تعالى: ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أنزل إليه
قوله تعالى: لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود
قوله تعالى: وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم
قوله تعالى: وما لنا لا نؤمن بالله وما جاءنا من
قوله تعالى: فأثابهم الله بما قالوا جنات تجرى من تحتها
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما
قوله تعالى: وكلوا مما رزقكم الله حلالا طيبا واتقوا الله
قوله تعالى: لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والانصاب
قوله تعالى: ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا ليبلونكم الله بشئ
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا لا تقتلوا الصيد وأنتم
قوله تعالى: أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعا لكم وللسيارة
قوله تعالى: جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما للناس
قوله تعالى: اعلموا أن الله شديد العقاب وأن الله غفور
قوله تعالى: ما على الرسول إلا البلاغ والله يعلم ما
قوله تعالى: قل لا يستوى الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا لا تسئلوا عن أشياء
قوله تعالى: ما جعل الله من بحيرة ولا سائبة ولا
قوله تعالى: وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر
قوله تعالى: يوم يجمع الله الرسل فيقول ماذا أجبتم قالوا
قوله تعالى: إذ قال الله يا عيسى ابن مريم اذكر
قوله تعالى: وإذ أوحيت إلى الحواريين أن آمنوا بي وبرسولي
قوله تعالى: إذ قال الحواريون يا عيسى ابن مريم هل
قوله تعالى: قالوا نريد أن نأكل منها وتطمئن قلوبنا ونعلم
قوله تعالى: قال عيسى ابن مريم اللهم ربنا أنزل علينا
قوله تعالى: قال الله إني منزلها عليكم فمن يكفر بعد
قوله تعالى: ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن
قوله تعالى: إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك
قوله تعالى: قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم لهم
قوله تعالى: لله ملك السموات والارض وما فيهم وهو على
سورة الانعام
قوله تعالى: الحمد لله الذى خلق السموات والارض وجعل الظلمات
قوله تعالى: هو الذي خلقكم من طين ثم قضى
قوله تعالى: وهو الله في السموات وفي الارض يعلم سركم
قوله تعالى: ألم يروا كم أهلكنا من قبلهم من قرن
قوله تعالى: ولو نزلنا عليك كتابا في قرطاس فلمسوه بأيديهم
قوله تعالى: وقالوا لولا أنزل عليه ملك ولو أنزلنا ملكا
قوله تعالى: قل سيروا في الارض ثم انظروا كيف كان
قوله تعالى: وله ما سكن في الليل والنهار وهو السميع
قوله تعالى: وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا
قوله تعالى: وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير
قوله تعالى: الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبنائهم الذين
قوله تعالى: ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو
قوله تعالى: ثم لم تكن فتنتهم إلا أن قالوا والله
قوله تعالى: انظر كيف كذبوا على أنفسهم وضل عنهم ما
قوله تعالى: ومنهم من يستمع إليك وجعلنا على قلوبهم أكنة
قوله تعالى: وهم ينهون عنه وينئون عنه وإن يهلكون إلا
قوله تعالى: بل بدا لهم ما كانوا يخفون من قبل
قوله تعالى: وقالوا إن هي إلا حياتنا الدنيا وما نحن
قوله تعالى: ولو ترى إذ وقفوا على ربهم قال أليس
قوله تعالى: قد خسر الذين كذبوا بلقاء الله حتى إذا
قوله تعالى: وما الحيوة الدنيا إلا لعب ولهو وللدار الاخرة
قوله تعالى: قد نعلم إنه ليحزنك الذي يقولون فإنهم لا
قوله تعالى: وإن كان كبر عليك إعراضهم فإن استطعت أن
قوله تعالى: إنما يستجيب الذين يسمعون والموتى يبعثهم الله ثم
قوله تعالى: وما من دابة في الارض ولا طائر يطير
قوله تعالى: والذين كذبوا بآياتنا صم وبكم في الظلمات من
قوله تعالى: ولقد أرسلنا إلى آمم من قبلك فأخذناهم بالبأساء
قوله تعالى: فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم
قوله تعالى: قل أرءيتم إن أخذ الله سمعكم وأبصاركم وختم
قوله تعالى: وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين فمن آمن
قوله تعالى: والذين كذبوا بأياتنا يمسهم العذاب بما كانوا يفسقون
قوله تعالى: قل لا أقول لكم عندي خزائن الله
قوله تعالى: وأنذر به الذين يخافون أن يحشروا إلى ربهم
قوله تعالى: ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداوة والعشي يريدون
قوله تعالى: وكذلك فتنا بعضهم ببعض ليقولوا أهؤلاء من الله
قوله تعالى: وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم
قوله تعالى: وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين
قوله تعالى: قل إني نهيت أن أعبد الذين تدعون من
قوله تعالى: قل إنى على بينة من ربي وكذبتم به
قوله تعالى: قل لو أن عندي ما تستعجلون به لقضى