المال مادة الشهوات. ( نهج البلاغة ٤: ١٥)        العقل حفظ التجارب، وخير ما جرّبت ما وعظك. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢ـ ٥٣)        أحبب لغيرك ما تحب لنفسك، واكره له ما تكره لها. ( نهج البلاغة ٣: ٤٥)       من ظلم عباد الله كان الله خصمه دون عباده، ومن خاصمه الله أدحض حجته. ( نهج البلاغة ٣: ٨٥ )      قدر الرجل على قدر همته. ( نهج البلاغة ٤: ١٣)      
المكتبة > القرآن > تفسير القرآن > الجامع لاحكام القرآن الصفحة

الجامع لاحكام القران
لابي عبد الله محمد بن احمد الانصاري القرطبي
الجزء الثاني
أعاد طبعه دار احياء التراث العربي بيروت - لبنان ١٤٠٥ هـ - ١٩٨٥ م
بسم الله الرحمن الرحيم

قوله تعالى: أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم
يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون (٧٥)
فيه أربع مسائل: الاولى - قوله تعالى: " أفتطمعون أن يؤمنوا لكم " هذا استفهام فيه معنى الانكار، كأنه أيأسهم من إيمان هذه الفرقة من اليهود، أي إن كفروا فلهم سابقة في ذلك.
والخطاب لاصحاب النبي صلى الله عليه وسلم. وذلك أن الانصار كان لهم حرص على إسلام اليهود للحلف والجوار الذي كان بينهم. وقيل: الخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم خاصة، عن ابن عباس. أي لا تحزن على تكذيبهم إياك، وأخبره أنهم من أهل السوء الذين مضوا. و " أن " في موضع نصب، أي في أن يؤمنوا، نصب بأن، ولذلك حذفت منه النون.
يقال: طمع فيه طمعا وطماعية - مخفف - فهو طمع، على وزن فعل. وأطمعه فيه غيره. ويقال في التعجب: طمع الرجل - بضم الميم - أي صار كثير الطمع. والطمع: رزق الجند، يقال: أمر لهم الامير بأطماعهم، أي بأرزاقهم. وامرأة مطماع: تطمع ولا تمكن.
الثانية - قوله تعالى: " وقد كان فريق منهم " الفريق اسم جمع لا واحد له من لفظه، وجمعه في أدنى العدد أفرقة، وفي الكثير أفرقاء. " يسمعون " في موضع نصب خبر " كان ". ويجوز أن يكون الخبر " منهم "، ويكون " يسمعون " نعتا لفريق، وفيه بعد. " كلام الله " قراءة الجماعة. وقرأ الاعمش " كلم الله " على جمع كلمة. قال سيبويه: وأعلم أن ناسا من ربيعة يقولون " منهم " بكسر الهاء إتباعا لكسرة الميم، ولم يكن المسكن حاجزا حصينا عنده. " كلام الله " مفعول ب " يسمعون ". والمراد السبعون الذين اختارهم موسى عليه
الجامع لاحكام القران
قوله تعالى: أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم
قوله تعالى: وإذا لقوا الذين ءامنوا قالوا ءامنا وإذا خلا
قوله تعالى ومنهم أميون لا يعلمون الكتب إلا أمانى وإن
قوله تعالى: فويل للذين يكتبون الكتب بأيديهم ثم يقولون هذا
قوله تعالى: وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة قل
قوله تعالى: بلى من كسب سيئتة وأحطت به خطيئته فأولئك
قوله تعالى: وإذا أخذنا ميثق بنى إسراءيل لا تعبدون إلا
قوله تعالى: وإذا أخذنا ميثقكم لا تسفكون دماءكم ولا تخرجون
قوله تعالى: ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم
قوله تعالى: ولقد ءاتينا موسى الكتب وقفينا من بعده بالرسل
قوله تعالى: وقالوا قلوبنا غلف بل لعنهم الله بكفرهم
قوله تعالى: ولما جاءهم كتب من عند الله مصدق لما
قوله تعالى: بئسما اشتروا به أنفسهم أن يكفروا بما أنزل
قوله تعالى: وإذا قيل لهم ءامنو بما أنزل الله قالوا
قوله تعالى: ولقد جاءكم موسى بالبينت ثم اتخذتم العجل من
قوله تعالى: وإذ أخذنا مثيقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما
قوله تعالى: قل إن كانت لكم الدار الاخرة عند الله
قوله تعالى: ولتجدنهم أحرص الناس على حيوة ومن الذين أشركوا
قوله تعالى: قل من كان عدوا لجبريل فإنه نزله على
قوله تعالى: من كان عدوا لله وملئكته ورسله وجبريل وميكل
قوله تعالى: ولقد أنزلنا إليك ءايت بينت وما يكفر بها
قوله تعالى: أو كلما عهدوا عهدا نبذه فريق منهم بل
قوله تعالى: ولما جاءهم رسول من عند الله مصدقا لما
قوله تعالى: واتبعوا ما تتلوا الشيطين على ملك سليمن وما
قوله تعالى: ولو أنهم أمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله
قوله تعالى: يأيها الذين أمنوا لا تقولوا رعنا وقولوا انضرنا
قوله تعالى: ما يود الذين كفروا من أهل الكتب ولا
قوله تعالى: ما ننسخ من اية أو ننسها نأت بخير
قوله تعالى: ألم تعلم أن الله له ملك السموات والارض
قوله تعالى: أم تريدون أن تسئلوا رسولكم كما سئل موسى
قوله تعالى: ود كثير من أهل الكتب لو يردونكم من
قوله تعالى: وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا
قوله تعالى: وقالت اليهود ليست النصرى على شئ وقالت النصرى
قوله تعالى: ومن أظلم ممن منع مسجد الله أن يدكر
قوله تعالى: ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله
قوله تعالى: وقالوا اتخذ الله ولدا سبحنه بل له ما
قوله تعالى: بديع السموت والارض وإذا قضى أمرا فإنما يقول
قوله تعالى: وقال الذين لا يعلمون لولا يكلمنا الله أو
قوله تعالى: إنا أرسلنك بالحق بشيرا ونذيرا ولا تسئل عن
قوله تعالى: ولن ترضى عنك اليهود ولا النصرى حتى تتبع
قوله تعالى: الذين ءاتينهم الكتب يتلونه حق تلاوته أولئك يؤمنون
قوله تعالى: وإذ ابتلى إبرهم ربه، بكلمت فأتمهن قال إنى
قوله تعالى: وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من
قوله تعالى: وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا أمنا
قوله تعالى: وإذ يرفع إبرهم القواعد من البيت وإسمعيل ربنا
قوله تعالى: ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة
قوله تعالى: ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلوا عليهم ءايتك
قوله تعالى: ومن يرغب عن ملة إبرهم إلا من سفه
قوله تعالى: إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب
قوله تعالى: ووصى بها إبرهم بنيه ويعقوب يبنى إن الله
قوله تعالى: أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ
قوله تعالى: تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم
قوله تعالى: وقالوا كونوا هودا أو نصرى تهتدوا قل بل
قوله تعالى: قولوآ ءامنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل
قوله تعالى: فإن ءامنوا بمثل مآ ءامنتم به فقد اهتدوا
قوله تعالى: صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة ونحن
قوله تعالى: قل أتحاجوننا في الله وهو ربنا وربكم ولنا
قوله تعالى: أم تقولون إن إبراهيم وإسمعيل وإسحق ويعقوب والاسباط
قوله تعالى: تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم
قوله تعالى: سيقول السفهاء من الناس ماولهم عن قبلتهم التى
قوله تعالى: وكذلك جعلنكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس
قوله تعالى: قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة
قوله تعالى: ولئن أتيت الذين أوتوا الكتب بكل ءاية ما
قوله تعالى: الذين ءاتينهم الكتب يعرفونه كما يعرفون إبنآءهم وإن
قوله تعالى: الحق من ربك فلا تكونن من الممترين
قوله تعالى: ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرت أين ما
قوله تعالى: ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام
قوله تعالى: كمآ أرسلنا فيكم رسولا منكم يتلوا عليكم ءايتنا
قوله تعالى: فاذكروني أذكركم واشكروا لى ولا تكفرون يأيها
قوله تعالى: ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموت
قوله تعالى: ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الاموال
قوله تعالى: الذين إذا أصيبتهم مصيبة قالوا إنا وإنا إليه
قوله تعالى: إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج
قوله تعالى: إن الذين يكتمون مآ أنزلنا من البينت والهدى
قوله تعالى: إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم
قوله تعالى: إن الذين كفروا وماتوا وهم كفارا أولئك عليهم
قوله تعالى: وإلهكم إله وحد لا إله إلا هو الرحمن
قوله تعالى: إن في خلق السموت والارض واختلف اليل والنهار
قوله تعالى: ومن الناس من ينخذ من دون الله أندادا
قوله تعالى: إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورراءو
قوله تعالى: وقال الذين اتبعوا لو أن لنا كرة فنتبرأ
قوله تعالى: يأيها الناس كلوا مما في الارض حللا طيبا
قوله تعالى: إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله
قوله تعالى: وإذا قيل لهم اتبعوا مآ أنزل الله قالوا
قوله تعالى: ومثل الذين كفروا كمثل الذى ينعق بما لا
قوله تعالى: يأيها الذين ءامنوا من طيبت ما رزقنكم واشكروا
قوله تعالى: إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما
قوله تعالى: إن الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتب
قوله تعالى: أولئك الذين اشتروا الظللة بالهدى والعذاب بالمغفرة فما
قوله تعالى: ذلك بأن الله نزل الكتب بالحق وإن الذين
قوله تعالى: ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب
قوله تعالى: يأيها الذين ءامنوا كتب عليكم القصاص في القتلى
قوله تعالى: ولكم في القصاص حيوة يأولى الالبب لعلكم
قوله تعالى: كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك
قوله تعالى: فمن بدله بعد ما سمعه فإنما إثمه على
قوله تعالى: فمن خاف من موص جنفا أو إثما فأصلح
قوله تعالى: يأيها الذين ءامنوا كتب عليكم االصيام كما كتب
قوله تعالى: شهر رمضان الذى أنزل فيه القرءان هدى للناس
قوله تعالى: وإذا سألك عبادي عنى فإنى قريب أجيب دعوة
قوله تعالى: ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالبطل وتدلوا بها إلى
قوله تعالى: يسئلونك عن الاهلة قل هي موقيت للناس والحج
قوله تعالى: وقتلوا في سبيل الله الذين يقتلونكم ولا تعتدوا
قوله تعالى: واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم منن حيث أخرجوكم والفتنة
قوله تعالى: وقتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله
قوله تعالى: الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمت قصاص فمن اعتدى
قوله تعالى: وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى
قوله تعالى: وأتموا الحج والعمرة لله فإن أحصرتم فما استيسر
قوله تعالى: فإذا قضيتم منسككم فاذكروا الله كذكركم ءاباءكم أو
قوله تعالى: ومنهم من يقول ربنا ءاتنا في الدنيا حسنة
قوله تعالى: أولئك لهم نصيب مما كسبوا والله سريع الحساب