من رضي برزق الله لم يحزن على ما فاته. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )      كن سمحاً ولا تكن مبذراً، وكن مقدراً ولا تكن مقتراً. ( نهج البلاغة ٤: ١٠)      ظلم الضعيف أفحش الظلم. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      الراضي بفعل قوم كالداخل فيه معهم. ( نهج البلاغة ٤: ٤٠)        الإعجاب ضد الصواب وآفة الألباب. ( نهج البلاغة ٣: ٤٦)      
المكتبة > الحديث > مباحث عامة > ينابيع المعاجز الصفحة

ينابيع المعاجز وأصول الدلائل
للعلامة المتبحر قدوة المحدثين السيد هاشم الحسينى البحراني طاب ثراه
المتوفى سنة ١١٠٧
طبع بأهتمام الصالح الوفى الحاج أبو القاسم المشتهر بالسالك وفقه الله لمرضاته
المطبعة العلمية - قم
ينابيع المعاجز وأصول الدلائل
الاول ان القرآن فيه تبيان كل شئ، وفيه ما تسير
الباب الثاني انهم ع ومن عنده علم الكتاب
الباب الثالث انهم ع خزان علم الله جل جلاله
الباب الرابع انهم صلى الله عليهم اعطاهم الله جل جلاله
الباب الخامس عندهم ع علم ما في السماء وما في
الباب السادس انهم ع إذا شاؤا ان يعلموا علموا وان
الباب السابع انهم عليهم السلام محدثون
الباب الثامن انه ينكت في قلوبهم العلم وينقر في آذانهم
الباب التاسع انه سبحانه وتعالى ايدهم ع بروح القدس الذي
الباب العاشر انهم هم المتوسمون
الباب الحادي عشر انهم ع لا يحجب عنهم شئ من
الباب الثاني عشر ان اعمال العباد تعرض عليهم سلام الله
الباب الثالث عشر انه ما يحدث من حدث في الناس
الباب الرابع عشر ان عندهم علم المنايا والبلايا
الباب الخامس عشر ان عندهم اسماء الملوك وعندهم مصحف فاطمة
الباب السادس عشر عندهم ديوان فيه اسماء شيعتهم سلام الله
الباب السابع عشر انهم ع موضع سر الله جل جلاله
الباب الثامن عشر الابواب التى فتحها رسول الله ص
الباب التاسع عشر ان الله جل جلاله اختصهم بليلة القدر
الباب العشرين انهم ع يزادون في ليلة الجمعة ولولا انه
الباب الحادى والعشرون فيما يعرف به الامام وما اعطى الله