أمسك عن طريق إذا خفت ضلالته، فإن الكف عند حيرة الضلال خير من ركوب الأهوال. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)      ما خيرٌ بخيرٍ بعده النار، وما شرٌّ بِشَرٍّ بعده الجنة. ( نهج البلاغة ٤: ٩٢)        لا تحملن على ظهرك فوق طاقتك فيكون ثقل ذلك وبالاً عليك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٦)      من نظر في عيب نفسه اشتغل عن عيب غيره. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )      ما أكثر العبر وأقل الاعتبار. ( نهج البلاغة ٤: ٧٢)      
المكتبة > الفقه > فقه استدلالي > الظن في الصلاة وصلاة الاحتياط الصفحة

الظن في الصلاة وصلاة الإحتياط
السيد اليزدي